على باب بادئتي

المجموعة: أعمالى الأدبية
نشر بتاريخ الخميس, 30 تشرين1/أكتوير 2014 22:47
كتب بواسطة: Super User
الزيارات: 2458

لا أحتاج مقدمة انشائية

ولن انهج اسلوباً خطابياً

فقصتي بدأت حقاً

بقرار مليكتي المفدية

أن أحرم من جنتها

وأبلى فوراً بالحرية

هكذا وبدون تحقيق

حوكمتُ محاكمة علنية

بين عشية وضحاها

لستُ فرداً من الرعية

دُوَّنت في سجلاتها

 مثير قلائل منفيا

وأخذت حياتي يومها

منحني عشوائياً

تجاهلت سبب نفيي

وجهرت بدعوتي السيفية

لن أرضى "بأقصى" و "أفضل"

فكل شيء قليل عليَّ

وبدأت رحلة سلوان

حمقاء، همجية

فهذه سمراء حجازية

وتلك شقراء بيروتية

وسهرات أنسُ..وطرب..

مع إمرأة من أرض الكنانة

وليال حمراء في حضن

قارئة كف..غجرية

حتى قصائدي العطشى

أخذت شكلاً بوهيميا

بلا مبدأ همت وحدي

لا أدافع عن قضية

كل فتوحاتي الرخيصة

كانت لمطامع شخصية

إعتنقت كل الملل

امتلكت ألف هوية

وبين كل فتوحاتي

ومبادئي النرجسية

وسط عظمة انتصاراتي

وسكرة الثناء عليّ

عندما حقاً شعرت

أن هذه الدنيا اليّ

وجدت فجوة بداخلي

منطقة مهجورة منسية

كلا وربي لم تنسَ

فهي أغلى ما لديّ

ولكن النفي أعماني

سجنتُ عواطفي

في أماكن مخيفة

فقصدتُ باب بادئتي

علها ترأف بيّ

عساها تغفرُ نزواتي

ونزعاتي العدوانية

أسبابا هجري

لا أنوي إثارتها

نسيت ماضيها وماضيّ

أتيت رحابها حاجاً

أوعد بتوبة أبدية

وكأن دربي يوم هجرها

كان درباً دائرياً

أن ننتهي سوياً مصيرٌ

فما كان فراقنا...

سوى سخرية قدرية...

19/01/1997م جدة