حبيبتي الطاهرة

المجموعة: أعمالى الأدبية
نشر بتاريخ الخميس, 30 تشرين1/أكتوير 2014 22:43
كتب بواسطة: Super User
الزيارات: 2035

في ليلة من ليالي القاهرة

وفي إحدى حاناتها الساهرة

كذّبتُ عيني

عندما رأيت حبيبتي الطاهرة

فتعذرتُ أن ما هذا

سوى تأثير كأسي العاشرة

وتابعتُ اجترار أحزاني

وألامي من الذاكرة

كم هي جميلة حبيبتي

آه كم هي طاهرة

ترى أين تكون الآن

فأنا لم أرها منذ زمن

أهي حقاً

على بعدي قادرة

قال قومٌ من العزال تزوجت

وقال آخرون مسافرة

تزوجتْ...سافرتْ

ذلك لا يهمني الآن

فأنا دخلتُ تلك الحانة

لأُنسى قلبي

ماضيه وحاضره

ذهبتُ لأشبعَ غريزتي

مع أية عابرة

وأنسى أني يوماً

عرفتُ حبيبتي الطاهرة

***

آه كم هي طاهرة

ووجدتُ إمرأة

تجلسُ بعيداً

تشبهُ معذبتي

فهي مثلها

ناهيةٌ آمرة

وعدت ثانية لتهيؤاتي

فلا رحمَ ربي

 كاساتي المسكرة

***

تقدمتُ نحوها

لأكذب هواجسي المحيرة

وبالفعل كانت هي

حبيبتي الطاهرة

تجلس في انتظار دورها

 في الدائرة

فقد استبدلتْ حبيبتي "الطاء"

"بعين" ساهرة

19/03/1994م جدة